خطة الله ... واختيارك


توجد في مصر أبنية أثرية عظيمة تُدعى "الأهرامات". حجارة هذه الأبنية مقطوعة ومتناسقة معاً بشكلٍ ممتاز، بحيث لم تكن هناك حاجة لاستخدام الإسمنت لتثبتها بعضها مع بعض. هل بُنيت هذه الأهرامات بهذه الطريقة مصادَفةً؟

تخيَّل آلافاً من الرجال يحملون أكواماً عظيمة من الحجارة ويضعونها معاً من دون تصميم أو مُخطّط. ماذا كان سينتج لدينا؟ تدرس في هذا الدرس عن تصميم الله وخطته. كما تكتشف أن لدى الله خطة لكَ أنتَ.

توجد في مصر أبنية أثرية عظيمة تُدعى "الأهرامات". حجارة هذه الأبنية مقطوعة ومتناسقة معاً بشكلٍ ممتاز، بحيث لم تكن هناك حاجة لاستخدام الإسمنت لتثبتها بعضها مع بعض. هل بُنيت هذه الأهرامات بهذه الطريقة مصادَفةً؟

تخيَّل آلافاً من الرجال يحملون أكواماً عظيمة من الحجارة ويضعونها معاً من دون تصميم أو مُخطّط. ماذا كان سينتج لدينا؟ تدرس في هذا الدرس عن تصميم الله وخطته. كما تكتشف أن لدى الله خطة لكَ أنتَ.

ربما تسأل نفسك عمّا يعنيك الآن بشأن خطة الله. ستدرس في هذا الدرس عن سبب رغبة الله بأن يتكلَّم إليك. وستتعلّم عن وعود الله وتدابيره لقيادتك نحو تتميم خطته لك.

في بعض الأحيان، حين نبدأ بالنظر إلى خطة الله، قد نشعر أنّها تبدو عظيمة جداً. سترى في هذا الدرس ما يعمله لأجلنا في سعينا للوصول إلى الأهداف التي وضعها لحياتنا.

في بعض الأحيان يكون عمل إرادة الله أمراً مُسرّاً، ولكنه يكون في بعض الأحيان صعباً. واجه إبراهيم ظرفاً صعباً كهذا. وربما يستخدم الله الظروف في حياتك لامتحان إيمانك أنتَ أيضاً. سندرس في هذا الدرس عن علاقة ظروفنا بخطة الله لنا. وستكتشف من دراستك بعض الطرق التي يمكن لله بها أن يستخدم ظروفك ليتمِّم قصده في حياتك.

ربما سألت نفسك: "ما هي ذاتي الحقيقية؟ هل أنا ما يقوله الكتاب المُقدَّس عني؟ أم هل أنا هو ما أشعر به؟" وحتى حين ندرس الكتاب المُقدس، قد يبدو صعباً لنا أن نفهم ما يقوله عن حقيقتنا. في هذا الدرس، سنقابل ما بين ما يقوله الكتاب المُقدس عنا وعن حقيقتنا من جهة، واختبارنا وأعمالنا من جهةٍ أخرى. سنكتشف ما يعتبره الله مهماً، ثم سندرس كيف يمكننا أن نصبح ما يتوقّع الله منا أن نكون عليه.

سيساعدك هذا الدرس في معرفة الطرق التي يكلِّمك الله بها.

أظهر ذلك الصبي أنه نجارٌ واعد. ما جعل ذلك الصبي بارزاً ولامعاً هو قدرته على أن يبذل كلَّ طاقته في عمله. هل يمثِّل هذا الوصف ما كان يسوع المسيح عليه في طفولته وصبوته؟ نحنُ على يقين بشأن هذا: كانت طفولته حقيقية. من المؤكّد أن يسوع المسيح، بصفته الله الابن، كان يعرف الخطط الأزلية كلها. ولكن حين تجسّد صائراً إنساناً، اختار أنْ يشارك البشر في اختبار التعلّم والتواصُل مع الله من خلال الصلاة.

ما الذي يجعل البشر يرغبون دائماً بمعرفة المستقبل؟ هل هذه الرغبة خاطئة؟ ستتعلّم في هذا الدرس عن الطريقة التي ينظر بها إلى المستقبل وما أعلنه بشأنه. ولتحقيق هذا الهدف، سيكون عليك أن تدرس خطة الله للمستقبل، وسبب وضع الله حدوداً لإعلانه، وخطة الله للحاضر.